مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:saharalyoume@gmail.com         إنهاء مهام الملحق العسكري المغربي في نواكشوط             اعتقال فنان كوميدي موريتاني في ضواحي تيرس الزمور             برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”             أمن بوجدور يعتقل أطفال قاصرين كانوا متجهين لمخيم صيفي بعد العثور على مخدرات في أمتعتهم             العيون: إستنفار أمني بعد العثور على جثة رجل سلطة صحراوي تحمل آثار عيار ناري             دعم البوليساريو يلهب المواجهة الدبلوماسية بين المغرب وجنوب افريقيا             ساكنة جماعة بوكراع تطالب برفع الفقر و التهميش عنها             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

"الجفاف" يحمل النظام المغربي والأحزاب السياسية مسؤولية قيام جبهة البوليساريو


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 أبريل 2015 الساعة 47 : 03





الصحراء اليوم:القدس العربي

 

مفردة «الحوار» تهيمن على لغة المشاركين ‏في ندوة «ملف الصحراء... الرهانات والآفاق»:

 


يحضر ملف النزاع الصحراوي كلما اقترب موعد مناقشة مجلس الأمن الدولي للملف، واذا كان كل طرف من أطراف النزاع «يجدد» و «يؤكد» مقاربته للنزاع وتسويته، فإن اللغة تعرف تغييرا، وحتى المواقف أحيانا تزحف نحو الجديد لكن ببطء، لأن الأطراف تدرك ان الحل سيكون تراكميا وعلى المدى الطويل وليس دفعة واحدة.
في ندوة «ملف الصحراء، الرهانات والآفاق»، التي نظمها مركز «هسبريس» للدراسات والإعلام، أول أمس الخميس أطل تعبير «الحوار» وهيمن على لغة المشاركين وفيما هيمن تحميل الماضي وأخطائه مسؤولية النزاع من أساسه على مواقف المشاركين وحملت جديدا بمشاركة أحد مؤسسي جبهة البوليساريو، وإن كان معارضا لقيادتها.
المحجوب السالك أحد مؤسسي الجبهة ومؤسس تيار «خط الشهيد» المعارض لقيادتها الحالية دون ان يتخلى عن مطالبة حق تقرير المصير للصحراويين وإقامة دولة مستقلة بالصحراء الغربية حمل النظام المغربي والاحزاب السياسية مسؤولية قيام جبهة البوليساريو واندلاع النزاع وقال ان «نزاع الصحراء الغربية، وتأسيس البوليساريو جاء نتيجة، لأخطاء فادحة للنظام المغربي، والأحزاب المغربية، ولكن علينا ألا نخاف من أخطائنا» موضحا «سنة 1972 جاء الولي مصطفى السيد، (مؤسس جبهة البوليساريو)، إلى الأحزاب السياسية، لدفعها لتحرير الصحراء من يد الإسبان، لكن ردود بعضهم، وفي مقدمتهم المرحومان علي يعتة (زعيم الحزب الشيوعي المغربي)، وعبد الرحيم بوعبيد (زعيم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية) كانت مخيبة، بدعوى أن السياسية ليست للأطفال، فيما ذهب علال الفاسي (زعيم حزب الاستقلال) للقول، ناضلوا وسنتفاوض باسمكم مع الإسبان» وقال ان الولي قال للفاسي اتريدون بيعنا قبل الميلاد.
وأضاف «هم من دفعونا لتأسيس الجبهة، وبعد ذلك استقلبتنا الجزائر ونظام القذافي وتم تمويلنا، بالأموال والسلاح وهذا لم يكن من أجل سواد عيوننا، ولا من أجل مصلحة الصحراويين بل من أجل الهيمنة على المغرب العربي».
وقال السالك ان «الخاسر الأكبر من النزاع في الصحراء هن النساء والأطفال لأن قيادة البوليساريو تسترزق بالنزاع، والجزائر وهو نفس الأمر بالنسبة لبعض اللوبيات في المغرب»، لذلك على المثقفين والأطر من الجانبين أخذ المبادرة، وفتح الحوار لقطع الطريق على الانتهازيين»، لأنه «عبر الحوار سيحل هذا النزاع الذي حال دون قيام المغرب العربي» وأضاف أنه من الأطر الأولى التي دعت للحوار، بين المثقفين لإيجاد حل لنزاع الصحراء، الذي عمر طويلا، أن «المغرب اليوم ليس هو المغرب القديم، الذي غادرناه مكرهين قبل أربعين سنة» وقال «جئتكم من مخيمات تعاني التهميش، والاقصاء، ولا أحمل بندقية، بل حاملا غصن زيتون لمحاربة سياسة وثقافة الإكراه، وكسر الحاجز الذي تركته سنوات النزاع القائم على الحقد بيننا». داعيا إلى احترام الانسان الصحراوي الذي يفضل الكرامة، وأن لا ينظر له كمواطن من الدرجة الثانية، مبرزا أن «الإهانة والتهميش لن تؤدي إلا إلى نتيجة واحدة هي البوليساريو، أو شيئا آخر لا تحمد عقباه». محمد اليازغي الوزير للأمن العام للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية سابقا أكد ان المغرب ارتكب أخطاء كبيرة في الصحراء، خلال بداية الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، أدت إلى تعقد القضية وتحدث عن خطأين كبيرين ارتكبهما النظام المغربي، غيرا مجرى الأحداث في الصحراء، أولهما حين أقدم على حل جيش التحرير وثانيهما حين ووجهت التظاهرة التي قام بها الشباب الصحراوي بقيادة مؤسس جبهة «البوليساريو» الوالي مصطفى السيد، سنة 1972 في مدينة طانطان بالقمع من طرف الجنرال أوفقير.
واوضح «لو بقي جيش التحرير مقيما على حدود إقليم كلميم لتمكن من التحرك بعد استقلال الجزائر اذ ان حل جيش التحرير حرم المغرب من وجود قوات مناضلة للتحرير تستطيع أن تتحرك دون أن تكون تابعة للدولة الرسمية، وأضاف «كان هذا الخطأ الأول، تلاه الخطأ الثاني حين تم قمع الشباب الذين قادوا مظاهرة طانطان، بينما كان على الحاكمين أن يأخذوا العبرة منها ويعبأ الشعب المغربي كله لتحرير الساقية الحمراء».
واعتبر اليازغي أن هناك عناصر مهمة تصب في صالح المغرب تتقوى كلما عمر النزاع، ومن ذلك الاختلاط بين مغاربة الشمال والجنوب، خصوصا وأن 90 بالمائة من سكان الصحراء هم حضريون، وهو ما اعتبره عنصرا أساسيا بالنسبة لمستقبل قضية الصحراء، سيجعل القضية غير قابلة للحل إلا باعتراف المنتظم الدولي بالوحدة الترابية للمغرب.
وقال المسؤول المغربي السابق انه اذا كان «المغرب في صحرائه ولن يضره استمرار النزاع وحتى ولو دام مئة عام إضافية»، الا أن مسألة الوحدة، وإن كانت قائمة، «إلا أنها ليست دائمة، ويمكن أن تتلاشى في أي وقت»، وأضاف «لا بد من استمرار دمقرطة المغرب، واحترام حقوق الإنسان وحمايتها، والحوار مع أبناء الصحراء، لأن الإنسان لا يولد وحدويا، بل يصير كذلك بالحوار والنقاش».
معربا عن خوفه من استمرار النزاع على أبناء الساقية الحمراء المقيمين في مخيمات تندوف، والذين يعيشون لاجئين تحت سلطة الدولة الجزائرية، وهم «يعيشون في وهم كبير وهو أن الساقية الحمراء وادي الذهب ستستقل وتصبح دولة».
واتهم اليازغي الجزائر بالتأثير على مسار جبهة «البوليساريو» بعد نشأتها وقال ان الجبهة أسست كإطار سياسي وحدوي، وكانت لديها مساطر ديمقراطية، لكن المعادلة تغيرت بعد دخول حكام الجزائر على الخط، وتوقع اليازغي ألا يخرج مجلس الأمن بأي قرار حاسم، موضحا «حسب المعطيات المتوفرة يصعب أن يخرج مجلس الأمن بأي قرار، ما دام موقف الجزائر التي تعتبر طرفا أساسيا في القضية لم يتبدل، وهو ما يجعل من المستحيل أن يفرض مجلس الأمن حلا لهذا المشكل».
وبالنسبة للمفكر حسن اوريد الناطق الرسمي باسم القصر الملكي ومؤرخ المملكة سابقا يبقى الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب حلا ذكيا لنزاع الصحراء غير أن الحل يمر أساسا عبر حوار شامل مع من يملك الشرعية للحديث باسم الصحراويين، وعبر استقلالية قيادات البوليساريو عن إملاءات الغير وتغييرها لأفكارها المسبقة عن المغرب، وعبر تغيير الإدارة المغربية لطرق تدبيرها للملف.
وقال ان من شأن الحكم الذاتي أن يكون مفتاحا لحل المشكل ولبناء المنطقة المغاربية ككل، أما «حديث البوليساريو عن حمل السلاح، فمن الأفضل أن يبقى شعارا وفقط، لأنه لا توجد قوة في المنطقة تستطيع تهديد المغرب. لم يكن ذلك ممكنا في فترة السبعينيات، ولن يكون ممكنا الآن» يلفت المؤرخ السابق للمملكة.
وهو يعتقد ان هناك مسالك كثيرة لتطبيق أفضل للحكم الذاتي زيادة على الحوار الجاد، يجب «أن نتعاون جميعا من أجل فك هيمنة اللوبيات في منطقة الصحراء. الإدارة وحدها لن تستطيع ذلك ما لم تكن مدعومة برأي عام وبأشخاص لهم مصداقية» وأن نعود إلى أصل المشكل، أي» أن نعتبر أن مشكلة الصحراء تعود إلى الاستعمار، وبالتالي نتبنى مقاربة تصحح خلل الخارطة الناتجة عن الاستعمار. ففي نهاية الأمر، يمكن أن نستحدث الدول، لكن لا يمكننا استحداث الشعوب».
وكرر حسن أوريد التشديد على أن الحوار يبقى الطريق الوحيد للوصول إلى حل النزاع، غير أن هذا الحوار يجب أن يكون «شجاعا، وجريئا، وشاملا، وممتدا، وليس مجرد تمرين أكاديمي»، وأن يجمع جميع الأطراف، بدل التعويل بشكل تام على الأمم المتحدة التي تخضع قراراتها للتوازنات الدولية، والتي لا تستطيع فعل شيء أمام القطيعة الحالية بين أطراف نزاع الصحراء. وقال اوريد ان من بين أخطاء تدبير الملف من طرف الإدارة المغربية، ما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان التي لا يمكن تجزيئها، وما يخص كل أنواع الاختلالات التي شابت التعامل الرسمي مع هذا الملف، لا يجب أن تدفع إلى تبني خيار آخر غير الوحدوي وهذا الخيار لصالح ساكنة المنطقة، ولصالح المنطقة ككل، ومنها حتى الجزائر. كما أن الحوار يقتضي أن تكون للبوليساريو شرعية، فإن كان لا يمكن إنكار الشرعية المكونة لجبهة البوليساريو في مرحلتها الأولى، فلا يمكن كذلك إنكار أن من غادرها والتحق بالمغرب لديه شرعية، ولا يمكن التغاضي عن أن عبارة «الشعب الصحراوي» أتت مع الاستعمار الفرنسي الذي رغب في تقسيم المنطقة، ولا يمكن إهمال أن من يمثل الصحراويين، أكبر من أن يحصر في البوليساريو وحدها.

محمود معروف







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

saharalyoume@gmail.com
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



موريتانيا تبدأ في فتح ملف المقاومة في الشمال، رسائل للمغرب

بيد الله يصف الديبلوماسية المغربية بالفشل

"الجفاف" يحمل النظام المغربي والأحزاب السياسية مسؤولية قيام جبهة البوليساريو

الملك محمد السادس: ما يمسُّ دول الخليج يمسُّ المغرب والأمين العام للأمم المُتحدة يجهلُ حقيقة الأوضاع

بعد منعه مرتان: المؤرخ والباحث "بشر ولد حيدار" يوقع كتابه في منزله وبحضور باحثين وازنين

الخارجية الأوروبية: موقفنا حول الصحراء لم يتغير وندعم جهود الأمم المتحدة لحل النزاع

فيديو: هذه هي أسرار نزاع الصحراء التي كشفها "الجفاف" على قناة فرنسا 24

مسؤول أمني كبير رفض لقاء "الجفاف".. والأخير يهدد بالتشهير بالمغرب





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

أمن بوجدور يعتقل أطفال قاصرين كانوا متجهين لمخيم صيفي بعد العثور على مخدرات في أمتعتهم


العيون: إستنفار أمني بعد العثور على جثة رجل سلطة صحراوي تحمل آثار عيار ناري


ساكنة جماعة بوكراع تطالب برفع الفقر و التهميش عنها

 
اخبار المغرب العربي

إنهاء مهام الملحق العسكري المغربي في نواكشوط


اعتقال فنان كوميدي موريتاني في ضواحي تيرس الزمور

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

ثقافة الاسترزاق


القبيلة و النفاق الاجتماعي

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

هل عادت سنترال للتحايل على المغاربة حول سعر علب الحليب الجديدة؟

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا